Site Loader

البابونج من النباتات العشبية المعروفة والتي تستخدم في بيوتنا على نطاق واسع، فلا يكاد يخلو بيت من هذه النبتة الطبية المميزة؛ ولربما يعود ذلك لما تتمتع به من مزايا وما تقدمه من فوائد صحية مثبتة علمياً وطبياً، حيث من أبرز الفوائد التي يمكن الحصول عليها عند استخدام البابونج:

  • يمتلك البابونج خصائص مضادة للالتهابات، وذلك بفضل اشتمال تركيبه على مركبات الفلافونوئيدات، حيث أن هذه المركبات تثبط عمل الإنزيمات التي تساهم في تصنيع مركبات البروستاغلاندينات التي تحفز ردود الفعل الالتهابية.
  • علاج مجموعة من المشاكل المتعلقة بالجهاز الهضمي، ومن بينها: طرد الغازات والتخفيف من الانتفاخ، وتقليل تشنج عضلات الأمعاء الملساء، بالإضافة لخفض حموضة المعدة.
  • علاج نزلات البرد والتخفيف من الأعراض المصاحبة لها، والتي منها تسكين الآلام، وخفض درجة الحرارة، وعلاج الكحة، بالإضافة لتحسين حالة الشعب الهوائية.
  • التهدئة والمساعدة على النوم، وخاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من الأرق.
  • المساعدة على علاج الأمراض أو الالتهابات التي تصيب النساء، كما أنه يسهم في تسكين الآلام المصاحبة لفترة الطمث.
  • يستخدم فـي صناعة المراهم التي تستخدم في علاج الأمراض الجلدية والتهاب الأظافر.
  • يستخدم على نطاق واسع لأهداف تجميلية متعلقة بتحسين صحة الشعر والبشرة.

بالإضافة لما سبق يُعتقد لأن للبابونج العديد من الفوائد التي تحتاج للمزيد من الدراسات والأبحاث، والتي من ضمنها تقوية العظام وعلاج الهشاشة، بالإضافة لمحاربة الأورام السرطانية وعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية، وبمعرفة ذلك يمكن إدراك المزايا الكثير التي يمكن تحقيقها بالحفاظ على البابونج مزروعاً في الحديقة المنزلية.

أما عن طريقة زراعة البابونج في الحديقة المنزلية فإنها سهلة جداً، ولا تتطلب أكثر من أن يتم اختيار مكان واسع ومشمس، وخلال أشهر السنة الدافئة يتم نثر البذور على التربة بحيث تكون متفرقة وموزعة بالتساوي على جميع المساحة الموجودة، ثم يتم تغطية البذور بطبقة رقيقة من التربة، وبعدها يتم ريها بالماء، ومن المهم أن يراعى رشها بالماء بصورة مستمرة وعدم تركها لتجف، وسيكون من المفيد أن يتم تغذية التربة بالسماد السائل بمعدل مرة شهرياً.

ideogramuseo