Site Loader

تُصنف الحمضيات كواحدة من الأشجار والشجيرات المزهرة، والتي تعود أصولها إلى مناطق غينيا الجديدة وأستراليا وجنوب شرق آسيا وكاليدونيا الجديدة، وتمتاز هذه الفاكهة بقشرتها المتينة ولبها الأبيض وقوامها العصاري، وعادةً يتم زراعتها في المناطق التي تتمتع بمناخ استوائي وشبه استوائي في جميع أنحاء العالم، وتتوفر الحمضيات طيلة العام ولكنّها تتواجد بكثرة خلال الفترة الواقعة ما بين (كانون الأول وشهر نيسان)، وتمتاز الحمضيات بأنواعها المختلفة، فهنالك البرتقال الحلو واليوسفي والليمون والجريب فروت، والتي توفر فوائد صحيّة جمّة، والتي سنعرض بعضًا منها في هذا المقال:

  • منح الجسم كمية وفيرة من الفيتامينات والمركبات النباتية، فهي مصدر غني بفيتامين (جـ)، والذي يلعب دورًا مميزًا في تقوية مناعة الجسم، وتعزيز نعومة وليونة البشرة، كما وتحتوي على كميات مميزة من المعادن والفيتامينات الضرورية لتعزيز صحة الجسم، وكذلك المركبات النباتية التي تُشكل مضادات للأكسدة والالتهابات.
  • تساعد الحمضيات على فقدان الوزن، وذلك من خلال دورها في تحسين صحة الجهاز الهضمي؛ نظرًا لاحتوائها على الألياف التي تعزز الشعور بالشبع والامتلاء، وبالتالي تعزيز عملية فقدان الوزن، هذا بالإضافة إلى محتواها المنخفض في السعرات الحرارية، واحتوائها على الماء.
  • تقليل الإصابة بحصى الكلى، وخاصةً الحصى الناتج عن انخفاض مستويات السترات في البول، بحيث تعمل الحمضيات على زيادة مستويات السترات في البول، وهذا يؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بحصى الكلى.
  • الوقاية من السرطان، وهذا ما أظهرته بعض الدراسات بحيث يساعد شرب أو أكل حبة من الحمضيات إلى تقليل خطر الإصابة بسرطان المعدة أو الرئة أو البنكرياس؛ ويعود الفضل في ذلك إلى احتوائها على مادة الفلافونويد.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية؛ وذلك بسبب كونها مصدرًا غنيًا بالبوتاسيوم.
  • يؤدي تناول الحمضيات إلى تقليل مدّة الإصابة بنزلات البرد؛ وذلك بسبب احتوائه الغني بفيتامين (جـ).
  • المحافظة على جمال البشرة وإشراقها؛ فالحمضيات تحتوي على فيتامين (جـ) الذي يلعب دورًا مميزًا في تجديد الكولاجين، ومنح البشرة مظهرًا أصغر سنًا.
  • تقوية بصيلات الشعر ومنع تساقطه.

ملاحظة: على الرغم من الفوائد الصحية المتعددة للحمضيات إلّا أنَّ الإفراط في تناولها يؤدي إلى إلحاق الأضرار بجسم الإنسان، حيث تؤدي الأحماض المتواجدة في هذه الفاكهة إلى تآكل مينا الأسنان، وبالتالي الإصابة بتسوس الأسنان، وقد تتسبب الحمضيات بإلحاق بعض المضاعفات عند تناولها مع بعض الأدوية.

ideogramuseo